°ˆ~*¤®§(*§ منتديات عزباوي الترفيهية ترحب بكم §*)§®¤*~ˆ°

شاطر | 
 

 الشاعر السوداني الكبير محجوب شريف يكتب كي يوقظ الضمير الإنساني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبدالعال
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 139
العمر : 26
الموقع : امبدة
العمل/الترفيه : تصميم مواقع
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

مُساهمةموضوع: الشاعر السوداني الكبير محجوب شريف يكتب كي يوقظ الضمير الإنساني   الأربعاء أبريل 02, 2008 2:25 am

يحيى غازي الأميري و الشاعر السوداني محجوب شريف

رب صدفة خير من ألف ميعاد ، أحد الأمثال التراثية المتداول في عموم منطقتنا العربية نتداوله فيما بيننا بشكل تلقائي عندما يكون لقاءك وعن طريق الصدفة جميل ومثمر ولطيف وناجح عندما يكون بدون مواعيد مسبقة ومعدة لهذا اللقاء ،هكذا جاء لقاء الشاعر السوداني الكبير محجوب شريف بإخوانه العراقيين في مقر الجمعية الثقافية في مالمو ، مساء الجمعة 21/9 / 2007

حيث أتحفنا الشاعر المعلم القدير محجوب شريف بحديث شيق نقل خلاله ما يحمله من حب وطيبة وصدق وتضحية لشعبه و أبناء بلده والى الإنسانية في كل مكان، مطرز حديثه بقصائد شعبية غنائية جميلة نابضة بالحب والحياة والعزيمة لمواصلة الدرب مسلط الضوء على مأساة شعبه ومعاناة أهل بلده أنها بحق أشعار تتحدث عن الهموم الكبيرة والمعاناة المستمرة المريرة التي يعيشها شعب السودان .
لم تكن الجمعية الثقافية العراقية في مالمو على موعد مسبق مع الشاعر !
هكذا عرفت أنها الصدفة التي جاءت به إلى السويد ومالمو ، إذ ألمت بالشاعر الأستاذ محجوب شريف وعكة صحية تطلبت منه أجراء فحوصات وعلاج خارج السودان فساهم أصحاب المروءة والشهامة بتوفير فرصة لعلاجه في لندن .. وبعد إتمامه مشوار العلاج جاء لزيارة السويد وعندما سمع الأستاذ هادي المالكي رئيس الجمعية الثقافية العراقية في مالمو، بوجود الشاعر الكبير في مدينة (مالمو ) بذل جهود كبيرة أثمرت بترتيب لقاء مع الشاعر ليحقق لنا أمسية رمضانية جميلة شرفنا وأسعدنا و أطربنا الأستاذ محجوب وكريمته( مي ) بها !
وقد شكر الشاعر المناضل محجوب شريف اخوة عراقيين بعثوا له رسائل لغرض المساهمة والمشاركة بدفع مبالغ مالية بتكلفة علاجه معلل رفضه للمساعدة بقوله لهم بعد شكرهم أن إخوانكم و أهلكم في العراق أكثر حاجة ً للمساعدة مني في هذا الوقت الصعب والعصيب الذي يمر به الشعب العراقي .

في بداية الأمسية قدم الأستاذ هادي المالكي ضيفة للحضور مرحبا ُ ومعرفا ً به بكلمة قيمة أشار و أشاد فيها إلى المسيرة الطويلة الطيبة والحافلة بالعطاء والنضال التي خاضها دون كلل أو ملل الشاعر الكبير محجوب شريف من اجل الخير و الأخوة والمحبة والسلام لشعب السودان و من أجل القيم والمبادئ الإنسانية النبيلة !

سنين طويلة حرم العراقيون من التعرف بآلاف من أدباء وكتاب وشعراء وعلماء ومناضلين ووووو إخوانهم في اللغة و(الوطن الكبير)كما يسمونه أو كما يقال عنه ! وذلك لاسباب عديدة كثيرة لست بصدد تعدادها ، وفي الحقيقة ليس العراقيون هم فقط الذين حرموا من التعرف على مبدعين وطنهم الكبير بل عموم شعب هذا الوطن الكبير،حرمهم من ذلك جور الحكام والسلاطين وظلمهم واستبدادهم !
لقد حرم العراقيين من مبدعييهم وعلمائهم ومناضليهم فكيف بمدعين الوطن العربي الكبير ولكن وللحق كانت الشعارات والأناشيد التي وصلتنا عن الوطن العربي كثيرة وأهمها بلاد العرب أوطاني ! وأمة عربية واحدة ! ونفط العرب للعرب! وغيرها العديد من الشعارات والهتافات فحفظناها والحمد لله على ظهر قلب!؟

سنين عديدة وطويلة محملة بالظلم والضيم والجور والخراب ضربت العراق أبعدتنا مجبرين عن مواكبة الفنون والآداب والعلوم وما تنشره الطليعة المثقفة في العالم والتي سارت بخطوات سريعة وكبيرة بينما كنا نصيبنا الحروب والموت والخراب والحصار الذي تعددت أشكاله وكثرت غاياته وأهدافه!

رغم قصائده التي تتحدث عن الويلات والمآسي التي تضرب السودان بشكل متواصل و بغير رحمة لكن الجو المرح والفرح ساد القاعة ومن فيها !
فقد كان الشاعر محجوب شريف كثير النكتة ظريف بشوش ، رغم ما تحمله قصائده من الأدب الثوري والتنويري المشبع بالمثل الإنسانية النبيلة الذي يحاكي الوجدان والضمير، كانت أحاديثه وقصائده تدخل القلب بلا استئذان أجل فهو يكتب عن الهموم الحقيقة للشعب وينسج من مشاهداته اليومية صور فنية أدبية رائعة حقيقية دون تكلف وتزويق ،فهو يكتب للناس التي أحبها وعمل ويعمل بكل قواه وطاقته من اجلها .

كان من ضمن حديث الشاعر محجوب شريف انه تلقى عدة دعوات للحضور إلى مهرجانات العراق الشعرية أيام مهرجانات المربد السنوية لكنه رفض المشاركة لقناعته بان سبب المأساة والأسى العراقي يكمن في رأس سلطتها وقيادتها التي ترعى هذه المهرجانات وأن دوافعها وغرضها لغايات وأهداف بعيدة عن أهدافه ومبادئه .


ببساطة الكبار وبتواضع غاية في الأدب وحسن المنطق أحيا الشاعر والمناضل سهرة امتدت إلى أكثر من ساعتين وسط انبهار و انشداد الحضور لقصائده وحلاوة حديثه ولصوت ساحر خلاب رافقه في أمسيته صوت أبنته الشابة الجميلة السمراء ( مي ) وهي تغني بصوت عذب قوي يداعب الأحاسيس ويلامس شغاف القلب، شد الحضور له وسحر بسماعه وقاطعه لمرات عديدة بحرارة التصفيق !

بلغة شعبية وعلى إيقاع موسيقي وبلحن غنائي نسج ونظم الشاعر السوادني القدير قصائده ، كل قصيدة منها تحكي حكاية من الواقع ، وتسلط الضوء عليها وعن آثارها و أسبابها ، وأنا أستمع وأستمتع أحسست ان الشاعر المناضل قريب جدا ً من أسلوب الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي و كذلك الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم ، فكما يتحفنا الشاعر الكبير عبد الرحمن الابنودي بقصائده الرائعة جاءت قصائد شاعر السودان محجوب شريف .
أنه ابنودي السودان أنه ينقل صورة من الواقع بكلمات رشيقة منتقاة يطوع فيها اللغة الدارجة ، تنم عن خيال واسع و مقدرة وتجربة كبيرة وغنية يتمتع بها الشاعر ، صانعا ً منها قلائده الرائعة الجمال الثمينة القيمة !
لقد نقلني الشاعر محجوب اسرح بخيالي على مدى اكثر من ساعتين بين سهول السودان وسنابل حقولها وفيضان نيلها سارحا ً في مدنها وأشعارها وجوع أهلها وصراع جنوبها ومآسيهم ، بعدها رجعت الى البيت و رحت استرجع صور عن السودان طبعت بذاكرتي !

معظم أهلنا في العراق ومن جيلي يعرفون ويحفظون أسماء من السودان قد كثر ترددها في وسائل الأعلام العراقية المتاحة وابرز هذه الأسماء سواء كان من المطربين أو الكتاب أو الشعراء أو المناضلين الأشداء التي ترسخت بذاكرتي ... كيف ننسى المطرب الكبير سيد خليفة الذي أتحفنا بصوته المتميز الجميل والحان أغانيه المرحة الخفيفة بإيقاعها الموسيقى السريع وحركاته الرشيقة التي يؤديها مع أغانيه ومن أشهر أغانيه التي لم تغادر ذاكرتي أغنية ( الممبو سوداني ) وأغنية ( ازيكم أنا لي زمان ما شفتكم ... ازيكم ).

والكاتب الروائي الكبير الطيب صالح صاحب العديد من الروايات الشهيرة التي رسم فيها صورة معبرة حية عن الواقع السوداني ومن أبرزها وأكثرها شهرة رواياته
1ـ عرس الزين
2ـ موسم الهجرة إلى الشمال
3ـ مريود
4ـ دوامة ود حامد
5ـ ضو البيت
لقد قرأت الرواية الأولى والثانية خلال سبعينات القرن الماضي وسنحت لي فرصة إعادة قراءتهما مرة ثانية و كذلك قراءة الروايتين الأخيرتين ( دوامة ود حامد وضو البيت ) في عمان عام 2002 .

ولن يغيب عن ذاكرتي اسم الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري رغم مساندته السلطة الغاشمة ومشاركته و حضوره المستمر لمهرجاناتها ، سامحه الله وهداه .... فهو شاعر كبير مشهور وقامة شعرية عالية وله مكان مرموق في مجال الشعر الحر وأحد رواده .
لقد انشد وكتب الجميل والرائع من الأشعار للشعب الافريقي والسوداني والوطن العربي والمثل الإنسانية وحارب بدون هوادة الظلم والاستبداد ، لقد أثارت قصائده بحق الشهيد عبد الخالق محجوب ورفاقه غضب وغيظ بعض الطغاة !
وأدناه مقاطع صغيرة من أشعاره

في حضرت من اهوي عصفت بي الأشواق
فحدقت بلا عين ورقصت بلا ساق

عشقي يفني عشقي وفنائي اســــــــــــتغراق
مملوكك لكني ســــــــلطان العشاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamed.yoo7.com
 
الشاعر السوداني الكبير محجوب شريف يكتب كي يوقظ الضمير الإنساني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°ˆ~*¤®§(*§ منتديات عزباوي الترفيهية ترحب بكم §*)§®¤*~ˆ°  :: °ˆ~*¤®§(*§ منتديات العروس الثقافية والادبية §*)§®¤*~ˆ° :: °ˆ~*¤®§(*§ منتدى الشعر والخواطر§*)§®¤*~ˆ°-
انتقل الى: